تدشين منحوتة ” مجد ” بصحبة العزف الموسيقي و”الموسيقى في المهجر”

0 298

في سهرة فنية في النادي الثقافي 

تدشين منحوتة ” مجد ” بصحبة العزف الموسيقي و”الموسيقى في المهجر”

يدشن مساء اليوم الأحد الموافق 26 مارس 2017، في مقره بالقرم في تمام الساعة السابعة مساء المنحوتة (مجد) التي عمل عليها النحات “بكري الفل” لمدة شهرين متتالين ، ويبلغ طول هذه المنحوتة حوالي مترين وفي عرض يبلغ متر ونصف ، وارتفاع يبلغ ثلاثة أمتار . وهي منحوتة تحمل رموز السلطنة التاريخية والحضارية والاجتماعية لتكون شاهدا من شواهد الثقافة في السلطنة لما لفن النحت من أهمية في إبراز لهذه الرموز ، ولما له من تاريخ حضاري في السلطنة .

خلال التدشين سيتحدث النحات بكري الفل عن مراحل إعداد المنحوتة وتنفيذها ، منذ بداية العمل عليها والعلامات التي ترمز إليها في كل جزء من أجزائها ،  كما سيشرح أساليب النحت التي اشتغل عليها وطريقته في تنفيذ هذا العمل ، وتجربته مع النادي الثقافي في سلطنة عمان.

 سيصاحب تدشين المنحوتة حفلا موسيقيا يبدأ بمقطوعات يقدمها مجموعة من العازفين عمانين وهم ؛ العازف هلال البلوشي الذي يعزف على آلة الكمان، وهو من مؤسسي فرقة “الوتري الثلاثي”، وحاصل على شهادة الدبلوم في العزف والأداء وعلوم الموسيقى ويعزف أيضا على آلة البيانو والجيتار والعود العربي ،إضافة إلى ذلك فقد كان قائدا وعازفا في الأوركسترا السيمفونية العمانية سابقا. يشاركه العازف محمد الحبيب الجنحاني، الذي يعزف على آلة التشيلو، وهو حاصل على شهادة الماجستير في العلوم الثقافية تخصص موسيقى وعلوم موسيقية من المعهد العالي للموسيقى بتونس، وحاصل أيضا على الأستاذية في الموسيقى اختصاص أداء موسيقى غربية وشهادة في العزف على التشيلو. وقد التحق بالأوركسترا السيمفونية التونسية قبل المساهمة في تأسيس الثلاثي الوتري بسلطنة عمان.

 وسينتهي الحفل بـ ” الموسيقى في المهجر” وهي فقرة بالتعاون مع دار الأوبرا السلطانية ، تأتي من واقع حرص النادي على طرح موضوعات فنية لها أبعاد حضارية ، وتُعنى بالقضايا التي تواجه الفنان والموسيقي العربية في المهجر.

سيشارك في طرح قضايا موسيقى المهجر الفنان العراقي الأمريكي أمير الصفار، والفنان العراقي الهنجاري عمر بشير. وهما موهبتان موسيقيتان متميزتان وخاصة في عزف وتلحين موسيقى الجاز أو الجاز العربي، حيث يمزجان موسيقى الجاز الغربية وبمهارة فائقة جنبا إلى جنب مع جذور أجدادهم الموسيقية النابعة من قلب العراق، أمير الصفار كعازف على آلة الترمبت وآلة السنطور، وعمر بشير كعازف على آلة العود.

سيتحدث الفنانان خلال الأمسية عن الموسيقى العربية في المهجر، كما سيستعرضان تجربتهما الحياتية والفنية كفنانين عربيين أحدهما يقطن الولايات المتحدة الامريكية والآخر في هنغاريا منذ زمن طويل. وسيدير الأمسية الدكتور ناصر الطائي مستشار مجلس إدارة دار الأوبرا السلطانية مسقط للتعليم والتواصل المجتمعي. وسيكون مجال النقاش والسؤال حول تجربة هذين الفنانين متاحا للجمهور إضافة إلى مداخلاتهم وتعليقاتهم.

يتطلع النادي الثقافي من هذا الزخم الفني الذي يقدمه في هذه السهرة الفنية أن يكون إضافة إلى الفعاليات التي تهدف إلى تعزيز التواصل الفني والثقافي بمختلف أشكاله، والذي بالتأكيد سيكون له تأثيرا إيجابيا في الرصيد الثقافي في السلطنة. والدعوة عامة للاستفادة والاستمتاع.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.