النقد الأدبي في الخليج .. تحديات وطموح

0 265

مسقط في/ 8 مارس/ العمانية/

نظم النادي الثقافي مساء اليوم حلقة نقاشية بعنوان ( النقد الأدبي في
الخليج .. تحديات وطموح ) وذلك بمقر النادي بالقرم بحضور عدد من المهتمين في النقد الأدبي
وأدارها الناقد الدكتور حمود الدغيشي.
اشتملت الحلقة النقاشية على ثلاث اوراق بحثية حيث قدم الكاتب والناقد الكويتي فهد الهندال ورقة
بعنوان “النقد والنشر وجزر الثقافة” تطرق خلالها عن العلاقة بين النقد والنشر،موضحا أن النقد يكاد
يكون محصورا في عملية النشر الخاصة بالصروح الأكاديمية، الجامعات والأكاديميات والمعاهد العليا
، إضافة إلى المؤسسات الثقافية المعنية بالنقد كفرع من فروع اهتماماتها مقدما خلال حديثه أمثلة عدة
منها جامعة الكويت حيث يأخذ النقد الأكاديمي فرصته الواسعة في النشروكذلك الإصدارات التي
تقدمها الجامعات والمؤسسات الأكاديمية و العلمية المتخصصة إضافة لما تنشره الصحافة في
الصفحات الثقافية من قراءات نقدية غير ملتزمة لعدد من الكتاب، إلا أنها محكومة بمساحة الصفحة
وأيضا أولوية النشر، واشار الهندال انه غالبا ما تكون الصفحات الثقافية آخر اهتمامات إدارات
التحرير في الصحف اليومية .
بعد ذلك قدم الناقد السعودي محمد العباس ورقة حول واقع الشخصية النقدية الخليجية، وعلاقتها
بآليات تلقي مناهج النقد، والكيفية التي تطبق بها ذلك التلقي على النص. حيث اشار ان الناقد في
الخليج يتعرض إلى حالة من الإنكار التي يتردد صداها في وسائل الإعلام من قبل المبدعين . كما
يُتهم بالقصور المنهجي والتخلي عن الأداء التطبيقي. على الرغم من وجود ذلك العدد من النقاد في
الجامعات والمنابر الثقافية المتعددة والمتنوعة واشارالناقد محمد العباس الى اشتغالات النقاد في
الخليج باعتبارهم من منتجي المعرفة مقابل منتجي النصوص،وهو الأمر الذي يطرح السؤال
الجوهري المتعلق بوجود شخصية نقدية خليجية بمواصفات مشتركة بين النقاد ترسم معالم اهتماماتهم
والحقول التي يرتادونها والمعالجات التي يجترحونها مقارنة بالنقاد العرب.
وقدمت الباحثة في النقد الادبي منى السليمي تشخيصًا عن واقع النقد في الخليج تطرقت خلاله الى
بعض التحديات التي يمكن أن تنقسم إلى عدة مستويات، حيث اشارت الى غياب دور المؤسسة
الأكاديمية في إيجاد حراك نقدي ينطلق منها إلى خارجها، ونوهت السليمية الى عدم وجود مؤسسات
ثقافية حاضنة للنقد العلمي، وكذلك عدم وجود دور نشر متخصصة تواكب منشوراتها بالنقد،
والإشكالات تتعلق بتأهيل الناقد نفسه مع ما يتبع ذلك من اختلاط بين مفهومي الناقد والباحث. وتطرقت
الباحثة منى السليمية الى العلاقة الملتبسة بين الناقد والكاتب، ووجود أصوات نقدية مهادنة أو مجاملة.
أما المحور الثاني الذي ستطرحه سيسعى لاقتراح مجموعة من الحلول التي من شأنها (الإسهام) في
تجاوز تلك التحديات.
وفي ختام الحلقة النقاشية دار ت مداخلات ونقاشات بين الباحثين والحضور حيث انصب محور
النقاش حول النقد الأدبي والفني والتحديات التي تواجهه ، وكيفية ايجاد الحلول لتجاوز القضايا التي
تتطلب بحثا جادا
الجدير بالذكر أن هذه الحلقة النقاشية تأتي في ايطار سعي النادي لطرح مختلف القضايا الثقافية
للوصول إلى أفضل الحلول التي تعنى بفتح الآفاق المعرفية وتسهيل الحركة الفكرية، وذلك سواء على
الصعيد المحلي أو عبر التعاون مع رواد الفكر من خارج السلطنة.
/ العمانية /
ن ف س

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.